تربية

طفلي يرفض الرضاعة الصناعية .. إليكِ علامات رفض الرضيع للزجاجة وكيفية معالجتها

طفلي يرفض الرضاعة الصناعية .. إليكِ علامات رفض الرضيع للزجاجة وكيفية معالجتها

ايفا بوست -فريق التحرير

لا شك أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل للطفل الرضيع، إلا أنه في بعض الأحيان قد تضطر الأم للمزج بين الرضاعة الطبيعية والصناعية.

ولكن قد تجد الأم صعوبات في قبول ابنها للرضاعة الصناعية، وهو ما سنذكره في التقرير التالي.

نستعرض بدايةً أبرز الطرق المساعدة على قبول الطفل للرضاعة الصناعية وعلامات تدل على رفضه وكيفية معالجتها.

طرق تساعد على قبول الطفل للرضاعة الصناعية:

يختلف الأطفال الرضع في استجابتهم للرضاعة الصناعية، ولذلك نقدم إحدى الطرق المساعدة على علاجها ومنها:

الاستعانة بشخص آخر لإطعام الطفل دون وجود الأم، حيث يرفض الطفل الرضاعة الصناعية بوجود الأم طمعاً بالرضاعة الطبيعية.

وينبغي استخدام زجاجة مناسبة للرضاعة الصناعية، حيث تختار الأم ما يناسب طفلها وينصح باستخدام زجاجة شبيهة بحلمة الثدي.

ومن النصائح الجيدة لتلقي الطفل زجاجة الحليب الصناعي تدفئة الزجاجة قبل تقديمها باعتبارها مشابهة للحليب الطبيعي.

تساعد خطوة وضع زجاجة الحليب الصناعي بجانب ألعاب الطفل في تعوده على الزجاجة مع مرور الوقت.

من الممكن استخدام وسائل بديلة في حال فشلت الوسائل السابقة ومنها استخدام ملعقة أو قطارة أو الكوب لإطعام الطفل.

علامات تدل على رفض الرضيع للزجاجة:

توجد بعض العلامات الدالة على رفض الطفل لزجاجة الحليب الصناعي، ومنها البكاء عن رؤيته الزجاجة واقترابها من فمه.

ويعد هز الطفل لرأسه بشكل متكرر تعبيراً عن رفضه، كما يعد النوم خلال رضاعته أحد العلامات.

ومن علامات رفض الرضيع لزجاجة الحليب الصناعي بصق الحليب والسعال واستفراغ الحليب.

كيفية معالجة مشكلة الرضاعة الصناعية:

قد تفهم بعض الأمهات أن طفلها جائع عند مص أصابع يديه، إلا أن تلك الحركة تدل أن الطفل متعب أو قلق أو يشعر بالملل.

وفي هذه الحالة ننصح الأم بعدم الإصرار على إطعامه في هذه الحالة والانتظار حتى يشعر بالجوع.

كما تعتمد الأم في حساب كمية الحليب الصناعي الذي يحتاجه الطفل على تخمينها الشخصي في معظم الأحيان.

والصحيح أن كل طفل بحاجة إلى كمية مختلفة عن غيره، وينبغي عدم إطعام الطفل حتى تشعري أنه جائع فعلاً.

ينبغي على الأم عند محاولة إطعام طفلها أن توفر المناخ المناسب له وتحاول إزاحة كل ما يشتت انتباهه عن الطعام.

قد يرفض الطفل في بعض الأحيان تناول الطعام بسبب شعوره بالتعب أو النعاس وهنا يجب على الأم تنظيم مواعيد أكله ونومه وإطعامه قبل شعوره بالنعاس والتعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى