تربية

عملية معقدة وخطواتها بسيطة ومن أساليبها الأغاني وبطاقات الكلمات .. كيف أعلم طفلي القراءة بالمنزل

عملية معقدة وخطواتها بسيطة ومن أساليبها الأغاني وبطاقات الكلمات .. كيف أعلم طفلي القراءة بالمنزل

ايفا بوست – فريق التحرير

يظن العديد من الآباء أن مرحلة تعلم أطفالهم القراءة والكتابة تبدأ لحظة دخولهم المدرسة ولكن هذا الاعتقاد خاطئ.

والصحيح أن الطفل يكتسب بعد ولادته بفترة قصيرة مهارات تعلم القراءة والكتابة، وتعد المرحلة العمرية بين 3 و 5 سنوات حاسمة لتنمية القراءة لديه.

والكثير من الآباء لا يقرأ لأبنائه على الرغم من أن هذه الطريقة تعد هي الأفضل في غرس حب القراءة بنفس الطفل.

تعليم الطفل القراءة بالمنزل عملية معقدة وخطواتها بسيطة

وعملية القراءة على عكس ما يعتقده الكثيرون، هي ليست عملية طبيعية وإنما عملية معقدة ولكن يمكن اتخاذها ببضع خطوات بسيطة.

وفي التقرير التالي نستعرض أبرز الطرق المتبعة في تعليم الطفل القراءة وهو داخل المنزل:

الوعي الصوتي:

ويتمثل في الأغاني المخصصة للأطفال والتي تساعدهم في بناء الوعي الصوتي للكلمات والمقاطع التي يسمعونها.

وهي من أهم المهارات لتعلم الطفل القراءة بشكل ضمني، فضلاً عن أنها طريقة مرحة ومسلية للأطفال.

بطاقة الكلمات:

ويمكن القيام بها عبر قص بضع بطاقات ونكتب عليها كلمات مؤلفة من ثلاث حروف فقط ونطلب من الطفل اختيار بطاقة.

وبعد اختياره نقوم بقراءة الكلمة مع الطفل سوية، مع رفع 3 أصابع بعدد حروف الكلمة المكتوبة.

ونطلب من الطفل ترديد الحرف الأول ومن ثم الثاني فالثالث بحسب ترتيبها في الكلمة.

وتساعد هذه الطريقة الطفل على نطق الحروف ويكسبه مهارات الصوتيات الأساسية وتحليل الكلمات.

الكلمات المطبوعة والملصقات:

وتمكن هذه الطريقة الأطفال من الربط بين الكلمات ورموز الحروف وبين أصواتها ومنها كتب الأطفال والرسومات وغير ذلك.

ومن الممكن الاستفادة من هذه الطريقة بالشوارع العامة والطلب من الطفل قراءة الإعلانات التجارية مثلاً أو اللافتات.

لعبة الحروف والكلمات:

من الجيد جداً لتعليم الطفل القراءة عبر ألعاب بسيطة تركز على كلمات سهلة وتشجع الطفل على الاستماع والتعرف على الأصوات.

فمن الممكن أن نطرح على الطفل سؤال عن الحرف الذي تبدأ به الكلمة والحرف الذي تنتهي به ونطلب منه ترديد الحرف.

تعليمه المهارات الأساسية:

وهي مؤلفة من 5 مكونات أساسية وتشمل الوعي الصوتي، والقدرة على سماع الأصوات المختلفة في الكلمات.

ومنها الصوتيات والتعرف على العلاقة بين الأحرف والأصوات التي تصدرها المفردات.

ويجب فهم معنى الكلمات وتعريفاتها وسياقها، وفهم معنى النصوص والقدرة على القراءة بصوت عال وبسرعة مفهومة.

استفيدي من التكنولوجيا:

يعتبر الهاتف المحمول أو الكمبيوتر والحاسب اللوحي من الأمور الممتعة للطفل والتي يفضل اللعب بها.

ومن الممكن الاستفادة من هذه الأشياء في تعليم الطفل القراءة عن طريق استخدام بعض مواقع تعليم القراءة ليستفيد منها الطفل خلال لعبه.

يجب أن يحس الطفل بالمتعة:

قد يكون الطفل متحمساً في بداية الامر للقراءة ومن ثم يشعر بالممل ويفقد حماسه بسبب شعوره بالإرهاق أو الصعوبة.

وينبغي معرفة كيفية تحفيز الطفل على مواصلة تعليم القراءة عبر عدة طرق، منها المكافآت عند إتمام نشاط معين وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى