تعليم

الإدمان على الألعاب الإلكترونية ما بين الأضرار الجسدية والنفسية

الإدمان على الألعاب الإلكترونية ما بين الأضرار الجسدية والنفسية

إيفا بوست ـ فريق التحرير

العديد من الأهالي يسمحون لأطفالهم بأن يستخدموا الأجهزة الألكترونية، بهدف قضاء وقت ممتع، وكنوع من المكافأة.

 وأصبح هذا الأمر منتشرا في العديد من المجتمع، لدرجة أنه أصبح اعتياديا، مع أنه بغاية الخطورة.

 ويسبب العديد من الأضرار، سواء من الناحية الجسدية والنفسية وغيرها، ضمن هذا التقرير نسلط الضوء على البعض منها:

أضرار جسدية

المكوث لساعات طويلة أمام شاشات الهواتف الذكية والكمبيوترات، يؤثر على صحة العين لدى الطفل.

وتصاب العين بالتعب، وربما ينتهي بها المطاف بقصر البصر، ويمكن أن يصبح الطفل سمينا ويزيد وزنه.

والسبب قلة حركته، وبعض الأطفال يتعرضون لمشاكل في العمود الفقري، نتيجة الجلوس أمام الحاسوب بوضعية خاطئة.

عدا عن الشعور بألام في الرقبة ومفاصل اليدين والكتفين مع مرور الوقت الطويل على استخدام الأجهزة الإلكترونية.

كما هناك دراسات أشارت إلى أن الطفل معرض للإصابة بالأرق، بسبب الإشعاعات المنبعثة من من الأجهزة الذكية.

وتتسبب الإشعاعات أيضا بحدوث اضطرابات في النوم، وتؤدي كثرة اللعب بالألعاب الإلكترونية إلى ضعف انتباه وتركيز الطفل.

وذلك ينعكس على تحصيله الدراسي، كما هناك احتمالية لشعور الطفل بالصداع النصفي، وآلام بالرأس.

أضرار نفسية 

ولا تنحصر الآثار السلبية عند الناحية الجسدية، وإنما هناك آثار نفسية سلبية على الطفل، ومنها أنه يصبح انطوائي.

والسبب أنه قضى وقتا طويلا على الهاتف ولم يعد يتفاعل مع الآخرين، عدا عن إمكانية فشله في المدرسة.

كما يصبح عنيفا، وتزداد عصبيته، خاصة أن هناك نوع من الألعاب مملوءة بالعنف، تكسب الطفل السلوك العدواني.

وتقول دراسات أجريت عن هذا الموضوع إن الألعاب الإلكترونية تجعل الطفل مدمنا عليها، مما يؤثر على صحته ونفسيته.

وتسبب تلك الألعاب شعور الطفل بالقلق والتوتر الدائمين، كما لا يرغبون بالحديث مع الآخرين سواء ضمن العائلة أو خارجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى