تعليم

كيف تتعاملون مع ابنكم أو ابنتكم في حال لم تنجح بامتحاناتها الدراسية.. وإلى ماذا تؤدي الضغوط النفسية عليها والعقوبات؟

كيف تتعاملون مع ابنكم أو ابنتكم في حال لم تنجح بامتحاناتها الدراسية.. وإلى ماذا تؤدي الضغوط النفسية عليها والعقوبات؟

إيفا بوست – فريق التحرير

يعد النجاح والتفوق من الناحية الدراسية للأبناء من أكثر الأمور التي تهتم بها العائلات، وتفعل الكثير من أجل الوصول إلى هذه النقطة.

لدرجة أنه يجري أحيانا تنافس ما بين العائلات على الحصول على مجموع درجات أعلى، لتظل منشغلة في الموضوع طوال العام.

حتى أن بعض الٱباء والأمهات ينشغلون بتلك المنافسة أكثر من أن ينشغلون بالٱثار السلبية التي من الممكن أن تنعكس على الابن.

امتحان / صورة من الإنترنت

وخاصة عند الإلحاح على الموضوع كثيرا، وربط كل أحلامهم وٱمالهم الحالية والمستقبلية على الدرجة النهائية لامتحانات الابن.

وفي حال رسب الطالب أو لم يحصل على مجموع الدرجات الذي كان مخططا له، تنصدم العائلة ويتأثر جو البيت بالكامل.

وربما يعاقبون الابن بطرق مختلفة، كما يدخل الابن بحالة نفسية صعبة بحسب طريقة تعاطي أهله مع الموضوع، وربما تؤدي إلى مشاكل كارثية.

نتائج العقوبات القاسية

في حال لم يحصل الابن على النتيجة المطلوبة من قبل أهله، ولم يتعاملوا معه بطريقة عقلانية واتبعوا عقوبات معه.

مثل الضرب المبرح أو الطرد من المنزل، أو الشتم والتأنيب، وحرمانه من الأمور التي يحبها، وغيرها من الأمور القاسية.

فإنه من الممكن أن يدخل الطالب بحالة نفسية صعبة، فيكره الدراسة مقررا الابتعاد عنها بشكل نهائي، ويمكن أن يتسبب له الموضوع بالاكتئاب.

عدا عن إمكانية إصابته بأمراض مفاجئة، فلو بحثنا لوجدنا أن بعض الطلاب ماتوا بسكتة قلبية مفاجئة نتيجة صدمتهم بالامتحان.

كذلك احتمال نتيجة خوف الطالب من ردة فعل أهله، أن يهرب من المنزل، فيعرض نفسه للخطر، وربما هو لا يحتمل الصدمة فيسبب الٱذى لنفسه.

كيف يتعامل الأهل مع الموضوع بالشكل الصحيح؟

لذلك على الأهل أنه عندما يمرون بموقف رسوب بالعائلة، أن يعلموا أن ماحصل قد حصل، ولا يمكن إصلاح الموقف بالصراخ والعقوبات.

ويجب عليهم أن يمنحوا ابنهم فرصة ثانية كي يدرس من جديد، ويشجعونه على تجاوز صدمة الرسوب والتفكير بالمرحلة القادمة.

كما عليهم أن يبحثوا عن أسباب الرسوب، كي يعالجوها، ربما الابن عنده ضعف في مادة معينة، فيعملون على تأمين دروس تقوية له فيها.

وأمر بغاية الأهمية أن ينتظروا مرور بعض الأيام على صدور نتيجة الامتحان، ريثما يهدأ ثم يتناقشون معه بعقلانية وحكمة.

كي يبحثون سوية عن أسباب الرسوب، والطرق المناسبة لحلها، ولا يسمحون لأحد بالسخرية منه أو إزعاجه،  وإشعاره بالذنب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى