مشاهير

لُقِّب ب إيريك الملك وأهان مدربه على التلفاز واعتدى على مشجع بالضرب وتميز باقتباساته .. محطات من حياة لاعب كرة القدم الفرنسي إيريك كانتونا

لُقِّب ب إيريك الملك وأهان مدربه على التلفاز واعتدى على مشجع بالضرب وتميز باقتباساته .. محطات من حياة لاعب كرة القدم الفرنسي إيريك كانتونا

ايفا بوست – فريق التحرير

إيريك كانتونا، لاعب كرة قدم فرنسي مهاري سابق وممثل سينمائي بارع ومدرب بعد ذلك في كرة القدم الشاطئية.

لعب كانتونا خلال مسيرته الكروية مع عدة أندية أبرزها مارسيليا الفرنسي، قبل أن ينال نجوميته مع مانشستر يونايتد الإنجليزي.

أبدع كانتونا بدور المهاجم مسجلاً العديد من الأهداف الحاسمة فضلاً عن صناعتها، حتى لقبه مشجعو مانشستر يونايتد “إيريك الملك”.

وبعكس مهارته وإنجازاته في كرة القدم، عُرف كانتونا بسجله الانضباطي السيء وافتعاله العديد من المشاكل مع المدربين واللاعبين والحكام والمشجعين.

ولا زالت حادثة اعتداء كانتونا على أحد مشجعي كريستال بالاس في الدوري الإنجليزي عام 1995 ماثلة في الأذهان.

نشأة إيريك كانتونا وبداية مسيرته الكروية:

ولد الفرنسي إيريك كانتونا يوم 24 أيار من عام 1966 في مدينة مارسيليا الفرنسية لوالده الممرض والرسام ألبرت ووالدته إليانور.

في عام 1983 ظهر كانتونا رفقة نادي أوكسير وبقي معهم مدة 5 سنوات، لعب خلالها 82 مباراة وسجل 23 هدفاً.

في عام 1988 وبعد فوزه مع منتخب بلاده للشباب ببطولة أوروبا، انتقل كانتونا إلى نادي مارسيليا وبقي حتى عام 1991.

لعب كانتونا مع الفريق الفرنسي 40 مباراة نجح خلالها بتسجيل 13 هدفاً، قبل أن يخوض تجربة جديدة في إنجلترا.

مسيرة مميزة مع مانشستر يونايتد:

صنع كانتونا مسيرة مميزة مع الفريق الإنجليزي وتمكن من الانسجام مع اللاعبين بسرعة كبيرة من خلال إحراز وصناعة الأهداف.

وفي عام 1993 نجح كانتونا بقيادة فريقه للتويج بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الألى منذ 26 عاماً، وفي العام التالي حقق النادي اللقب للمرة الثانية على التوالي.

وخلال مسيرته الممتدة لخمس سنوات، نجح كانتونا في تسجيل 64 هدفاً في 143 مباراة لعبها مع الفريق الإنجليزي.

وقاد كانتونا فريقه مانشستر يونايتد للفوز بلقب الدوري أربع مرات خلال خمس مواسم لعبها معهم.

ومع بلوغه عمر الثلاثين، قرر كانتونا وضع حد لمسيرته الكروبة كلاعب معلناً اعتزاله كرة القدم.

حياته مليئة بالمشاكل:

لطالما جذب كانتونا الأنظار وكان حديث الصحافة على الدوام بفعل سلوكه غير الانضباطي داخل وخارج الملعب.

الحادثة الأولى تمثلت عقب انتقاله إلى نادي مارسيليا حيث قام عقب طرده بإحدى المباريات الودية برمي قميصه على الأرض، وردت إدارة النادي بحرمانه من اللعب مدة شهر.

وبعد عدة أسابيع وجه كانتونا شتائم لمدربه عبر شاشة التلفاز مما استدعى منعه من اللعب الدولي مدة عام رغم اعتذاره لاحقاً.

وخلال إحدى مبارياته في الدوري الفرنسي، رمى كانتونا الكرة بوجه الحكم ليتم معاقبته شهر واحد، ورد بشتم أعضاء الاتحاد الفرنسي لتتضاعف عقوبته لشهرين.

الاعتداء الأشهر في مسيرة كانتونا:

في عام 1995 طرد الحكم كانتونا لتوجيهه ضربة لأحد لاعبي كريستال بالاس، ومع إساءة أحد مشجعي كريستال إليه توجه كانتونا نحو المشجع.

وبادر على الفور بتوجيه ركلة إليه ، ليحكم عليه ب 120 ساعة عمل في الخدمات الاجتماعية وغرامة 20 ألف جنيه مع حرمانه من اللعب عدة أشهر.

اشتهر باقتباساته المميزة:

بعد حادثة الاعتداء الشهيرة من قبل كانتونا بحق أحد المشجعين الإنجليز، دخل كانتونا غرفة المؤتمر الصحفي وقال بكل هدوء:

“عندما تطار طيور النورس، سفن الصيد، هذا لأنهم يظنون بأن السيردين سوف يرمى في البحر”، وغادر بعدها كانتونا القاعة تاركاً عشرات الصحفيين مرتبكين.

وبعد اعتزال كانتونا بفترة قصيرة قال:

“أفتخر جداً عندما أسمع أنصاري يغنون باسمي ولكنني أخشى أن يتوقفوا عن الغناء باسمي في الغد، أخشى ذلك لأنني أحبهم وكل شيء تحبه تخاف أن تخسره”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى