بروفايل

وحيد سيف .. محطات من حياة الفنان الذي أنجب وهو على مشارف الستين

اسمه مصطفى وتزوج من فنانة وطردته ماري منيب وأنجب في الستين من عمره ومات بعد صراع مع المرض .. وحيد سيف .. محطات من حياة الفنان وحيد سيف

وحيد سيف .. محطات من حياة الفنان الذي أنجب وهو على مشارف الستين

إيفا بوست – فريق التحرير

وحيد سيف فنان عانى من الكثير من المشاكل في بداية حياته الفنية من اجل الوصول إلى ما يصبو إليه.

تعرض لظروف مادية صعبة بسبب تواجده خارج القاهرة ولظروف معنوية أيضاً بسبب ما واجهه من المؤلفين والمخرجين والممثلين.

حاز على قلوب الجماهير بالرغم من الأدوار الصغيرة التي أداها وهو ما ينعكس في أعماله مثل فيلمي “الحفيد” و”محامي خلع” و”خلي بالك من زوزو”.

عمل موقع إيفا بوست لكم على رصد أبرز المحطات من حياة الفنان وحيد سيف فتابعوا القراءة حتى النهاية لمعرفتها.

مولده ونشأته:

اسمه الحقيقي مصطفى سيد أحمد سيف ولكنه اشتهر فنياً باسم “وحيد سيف” ولد في منطقة سيدي بشر بمحافظة الإسكندرية.

هو من مواليد الأول من فبراير عام 1939 وله شقيقة توأم وفق تصريحاته في أحد اللقاءات التلفزيونية.

كان في طفولته يقلد الفنان الراحل محمد فوزي مما أثار ضحك والديه في ذلك الوقت ليكتشف لاحقاً موهبته التمثيلية.

حصل على ليسانس الآداب قسم التاريخ في جامعة الإسكندرية.

حياته الفنية:

انضم في شبابه إلى الفرقة التمثيلية في الإسكندرية وخلال دراسته في الجامعة شارك في عدد من المسرحيات.

كان أهمها مسرحية “شكسبير” و”حسن ومرقص وكوهين” وتواجد في عرض بعنوان “إنهم يدخلون الجنة” على مسرح الريحاني.

وعندما شاهدته الفنانة تحية كاريوكا في مسرحية في الإسكندرية قالت لمدير الفرقة “عايزة الولد دا”.

وفي عام 1968 توجه إلى القاهرة وعمل في فرقتها كما شارك لفترة في مسرح الهواة في القاهرة وكانت بدايته مع فرقة سمير غانم.

طردته ماري منيب:

وفقاً لحوار ابنته إيمان في برنامج “الرجل دا أبويا” للكابتن أحمد شوبير قالت أن والدها ذهب للفنانة ماري منيب بناءً على طلب صديقه.

وذلك من أجل أن يصبح بطلاً لفرقة الريحاني المسرحية بعد وفاة عادل خيري وبمجرد دخوله طردته ماري قائلة “دا يبقى بدل الريحاني امشي اطلع برا”.

ثلاث زيجات:

تزوج الفنان وحيد سيف 3 مرات وكانت الفنانة السورية ألفت سكر زوجته الثانية، وآخر زيجاته كانت من الصحفية خلود.

له ولدان هما أشرف وناصر ولاكهما يعملان في مجال الفن ولكن ابنه أشرف اعتزل الفن

ويقال أن له ابناً اسمه تامر أنجبه وهو على مشارف الستين عاماً ولكن طليقته منعته من رؤيته لمدة 5 سنوات.

تشخيص خاطئ:

تعرض لازمة صحية وتم تشخيص مرضه بالصفرة عن طريق الخطأ بينما كان مريضاً بحصوة في البنكرياس.

فسافر إلى المستشفى الأمريكي في بيروت للعلاج، ولكنه أصيب بجلطة في ساقه وتوقف عن الحركة ليتوفى في 19 يناير عام 2013م.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى