مشاهيرمن هي

نجمة هوليوود إلين بورستين من السجادة الحمراء إلى سجادة الصلاة .. الإسلام جعلني شابة لا أتقدم في العمر

نجمة هوليوود إلين بورستين من السجادة الحمراء إلى سجادة الصلاة .. الإسلام جعلني شابة لا أتقدم في العمر

ايفا بوست ـ فريق التحرير

تقول إيلين بورستين:”كنت شابة في الثلاثين حين اعتنقت الإسلام، لم أخبر أحدا، لكنهم كانوا دائما يرونني مبتسمة، ولا أشرب الكحول فعلموا أنني أصبحت مسلمة”.

حصدت بورستين على العديد من الجوائر، كان أهمها جائرة “الأوسكار”، وهي من أبر نجوم هوليوود لنصف قرن من الزمان.

مسيرتها الفنية

ولدت نجمة هوليوود إلين بورستين عام 1932 في ديترويت بولاية ميتشغان. بدأت مسيرتها الفنية 1958 في مسرح “برودوي” في مدينة “نيويورك” قبل أن تصبح الممثلة المفضلة لمخرجي هوليوود.

إلين بورستين في بداية مشوارها بهوليوود

لتفتتح مسيرتها السينمائية عام 1964 بفيلم “وداعا تشارلي” ثم فيلم “الحفرة”.

وفي الأربعين من عمرها ترشحت لأول مرة لجائزة أوسكار عام 1972 عن فيلم “الصورة الأخيرة” لكنها لم تفز بها.

ثم ترشحت مرة أخرى بعد عامين، و لم يحالفها الحظ أيضا. و لكن في ترشيحها الثالث عام 1975 حصلت على أهم جوائزها في مسيرتها الفنية. حين نالت أوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم “أليس لم تعد تعيش هنا”. لتلفت أنظار العالم حولها.

أكملت إيلين مسيرتها الفنية حتى آخر ظهور لها العام 2016 في مسلسل الشهير “بيت من ورق”، و أدت دورها وهي في عمر الرابعة و السبعين.

خلال مسيرتها الطويلة حصدت إيلين على عدة جوائز عالمية كجوائز غولدين غلوب و إيمي أوور.

حياة إلين الشخصية

و عن حياتها الشخصية فقد تزوجت إيلين ثلاث مرات و أنجبت مرة واحدة في الثلاثينيات من عمرها.

سعت إيلين لاكتشاف العالم. سافرت إلى الهند و تعرفت على الديانات الشرقية؛ و تقلبت فيها جميعها لكنها قالت: أنها لم تجد راحتها إلا في الإسلام.

اعتناق إلين للإسلام

و مبكرا اعتنقت المذهب الصوفي؛ الذي يهتم بالقيم الروحية أكثر من المظاهر العامة، فرأت بالإسلام جانبا حقق لها السلام الداخلي وهو ماكانت تبحث عنه كما قالت.

تؤدي إيلين الصلوات الخمس كما تقول، لكنها لم ترتدي الحجاب إلا مرات قليلة، كما لم يمنعها اعتناقها للإسلام من أداء أدوارها التمثيلية.

لكنها لم تظهر في مشاهد مخلة وتوقفت عن شرب الكـ.ـحـ.ـول ، وباتت شخصا أكثر إقبالا على الحياة.

لم تتنكر إيلين لديانتها الارثدوكسية التي ولدت فيها، لكنها لم تجد تعارضا بين الإسلام و المسيحية كما تقول.

كما لم تجد تعارضا بين الإسلام و اي ديانة أخرى تدعو للسلام، و مازالت حتى الآن تعتبر السيد المسيح قدوتها و هي كما تصفه شخصية مكرمة في جميع الديانات و من بينها الإسلام.

تعكف إيلين على تأليف الكتب في سنواتها الأخيرة فهي تعتقد أن لديها رسالة تريد إيصالها إلى العالم.

عشرة خطوات لتنشئة طفل ذكي .. تعرف عليها 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى