بروفايل

تزوجت أسعد فضة واعتمدت على فن المونودراما وأثارت الجدل بأدوارها عن المرأة.. قصة الفنانة الراحلة مها الصالح 

تزوجت أسعد فضة واعتمدت على فن المونودراما وأثارت الجدل بأدوارها عن المرأة.. قصة الفنانة الراحلة مها الصالح

ايفا بوست – فريق التحرير

مها الصالح، ممثلة ومخرجة سورية راحلة، نشأت وسط أسرة فنية عريقة فهي اخت زوجة الكاتب محمد الماغوط وزوجة الفنان أسعد فضة.

وكانت بداية الصالح عن طريق فرقة الفنون التابعة للدراما في مجال التلفزيون ومن ثم اعتمدت في المسرح على فن المونودراما.

وعرف عن الراحلة اهتمامها الكبير بقضايا المرأة التي اثارت الجدل بطريقة طرحها لتلك الأدوار.

وبعد سنوات من المسيرة الفنية الحافلة، اضطرت الصالح للابتعاد عن الأضواء نتيجة مرض خطـ.ـير أصابها قبل أن ينـ.ـهي حياتها.

نبذة عن حياة مها الصالح

ولدت الفنانة السورية مها الصالح في مدينة جبلة الساحلية يوم 10 نيسان عام 1945 وسط أسرة فنية عريقة.

فهي اخت زوجة الكاتب الكبير محمد الماغوط وأخت زوجة الشاعر المعروف أندونيس.

كما تزوجت الصالح لاحقاً من الفنان الكبير أسعد فضة وبقي زواجهما مستمراً حتى وفاتها عام 2008.

دخولها الفن 

كانت بداية المسيرة الفنية للراحلة مها الصالح عام 1963 من خلال انضمامها لفرقة الفنون التابعة للدراما في التلفزيون.

وانضمت بعد ذلك الصالح إلى فرقة المسرح القومي وهناك عملت ممثلة ومخرجة، واعتمدت بشكل كامل على فن المونودراما.

وقدمت خلال مسيرتها العديد من الأعمال الفنية، وكان من أشهرها العرض المسرحي “شجرة الدر”.

وفي التلفزيون قدمت الصالح عدة أعمال مميزة، من أبرزها “أبو كامل، امرأة لا تعرف اليأس، خط النهاية، القبضاي بهلول”.

وشاركت في عدد من الأعمال السينمائية، كان من أهمها “نجوم النهار، العالم سنة 2000، صيد الرجال”.

أثارت الجدل بأدوارها عن المرأة

أحبت الفنانة الراحلة مها الصالح أن تأخذ الأدوار التي تتحدث عن المرأة ودورها في المجتمع.

وعلقت في تصريح لها بأنها تحب تقديم المرأة كما تحلم هي بما يسمح تحويل دورها من مسلوبة الإرادة إلى سيدة راقية تنال كامل حقوقها.

وكانت غالبية الأدوار التي جسدتها عن المرأة مثيرة للجدل وهي توضح المرأة التي ترفض القيود المحيطة بها.

مرض خطـ.ـير أنهـ.ـى حياتها ودفـ.ـنت في دمشق

تجاوزت مسيرة الفنانة الراحلة مها الصالح ال 40 عاماً قبل أن تبتعد لعدة سنوات عن الأضواء ومن ثم تفارق الحياة.

حيث أصيبت الصالح بمرض السرطان الذي تسبب في اختفائها عن الوسط الفني قبل أن ينـ.ـهي حياتها.

وقد توفيت الصالح 14 حزيران من عام 2008 في مدينة دمشق ودفـ.ـنت بها تنفيذاً لوصيتها.

حيث أوصت الراحلة أن يتم دفـ.ـنها في مقبرة السيدة زينب إلى جانب شقيقتها الراحلة سنية الصالح زوجة محمد الماغوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى